سيدي القائد ؛ لك أن تعرف دور السلطة الرابعة بعد السلطات الثلاث ، التشريعية ، القضائية و التنفيذية .

سيدي القائد ؛ لك أن تعرف دور السلطة الرابعة بعد السلطات الثلاث ، التشريعية ، القضائية و التنفيذية .

مصطفى مجبر//المغرب العربي بريس 

توسعت رقعة الشبكة العنكبوتية حتى أصبحت في متناول كل مواطن تقريبا ، وأصبح الإعلام أقوى من الأسلحة لما له من تأثير على ثقافة المجتمعات ،بتحويل قضية ثم طمسها بشكل من الأشكال إلى قضية رأي عام .

وأثناء القيام بتغطية إعلامية تحدث مناوشات هنا وهناك ، وتختلف بين واقعة وأخرى ، بين من يريد توثيق ونقل حقيقة الواقعة أو الحدث ، وبين من يسعى إلى ضبط الواقعة ولفها في إطارها القانوني وتلميع صورته وإعطاء الانطباع أنه من تحكم في زمام الأمور ، وتحدث أخطاء يرتكبها أحد الطرفين ، وغالبا من طرف الراغب في ضبط الواقعة أو الحدث ، فإن فقد زمام الأمور يصبح مخالفا للقانون فيرغب في طمسها وتحرير سطر أو سطرين لرؤسائه بطريقته ، وبين من يرغب في نقل الحقيقة نفسها موثقة صوتا وصورة ، وقتها يتدخل طرف ثالث ألا وهو المصلحة العليا للبلاد .

ودور السلطة الرابعة بعد السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية نقل الحقيقة كما هي ، وخلال فترة الحجر الصحي لمواجهة جائحة كورونا عمدت السلطات العمومية المكلفة بتنفيذ حالة الطوارئ الصحية المعلن عنها بموجب قرار وزير الداخلية بتاريخ 20 مارس 2020، والمقررة بمقتضى المرسوم 2.20.292 الصادر بتاريخ 24 مارس 2020 إلى تطبيق إجراءات الحجر الصحي مع ما رافق ذلك من ضغوطات تولد عنها خروقات من قياد وباشوات وغيرهم .

فيجب أن يعلم الجميع بما فيهم القياد والباشوات أن دور وسائل الإعلام بصفة عامة نقل الحقيقة للمصلحة العامة وفضح الخروقات ، في إطار تعاون ، بعيدا عن العجرفة وفرض السيطرة .

وما حدث  أثناء منع مراسلينامن تغطيات إعلامية لأحداث مباشرة ، أمر لا يجب التستر عليه لما فيه من خرق للقانون وحالة الطوارئ الصحية ، ودور المراسل الصحفي هو تمثيل صحفي مهني لتغطية الحدث بمعنى أنه في تلك اللحظة له صفة صحفي ، لما بيده من اعتماد .

فأن يقوم القياد بالتطاول على المراسل الصحفي لا معنى له سوى أنه يريد طمس خرق ما ، المتمثل ربما في التجمهر … فالجسم الصحفي جسم متماسك ، وتسمية جسم بمعنى أن الاعتداء والتطاول على مراسل يعني الاعتداء والتطاول على الجسم الصحفي كاملا .

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: